سورة الفاتحة (السبع المثاني) - علم الحمد

0 5
Avatar for nsfcom
Written by
4 years ago

نصيحة فاتت على الناس وهي مما ينفعهم؟؟

اول سورة في هذا الكتاب( القرآن) أي سورة؟؟

الفاتحة ام القرآن ( الحمد كما سماها النبي عليه الصلاة والسلام)

اول كلمة فيها (الحمد لله)...حتى أن النبي كان يبدأ بالحمد ولا يبدأ ببسم الله..حتى قال عليه الصلاة والسلام فيما صح السند عنه عن الله عز وجل:

قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ قسَّمتُ الصَّلاةَ بيني وبينَ عبدي شَطرينِ فنصفُها لي ونصفُها لعبدي ولعبدي ما سألَ قالَ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ اقرءوا يقولُ العبدُ { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } فيقولُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ حمِدَني عبدي ولعبدي ما سألَ فيقولُ { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } فيقولُ أثنى عليَّ عبدي ولعبدي ما سألَ يقولُ { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } فيقولُ اللَّهُ مجَّدني عبدي فهذا لي وهذهِ الآيةُ بيني وبينَ عبدي نصفينِ يقولُ العبدُ { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } - يعني فهذهِ بيني وبينَ عبدي - ولعبدي ما سألَ وآخرُ السُّورةِ لعبدي يقولُ العبدُ { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ } فهذا لعبدي ولعبدي ما سألَ

الراوي:أبو هريرة المحدث:الألباني المصدر:صحيح ابن ماجه الجزء أو الصفحة:3066 حكم المحدث: صحيح

فلاحظ بدايةقول العبد من( الحمد لله....) ما قال في البداية بسم الله....؟؟؟

إنما أم القرآن ( فاتحة الكتاب ...الحمد لله)

وأول كلمة نطق بها أبونا آدم بين يدي الله

( الحمد) ' لما نفخ الله عز وجل في أدم الروح عطس أدم ' فقال أدم: الحمد لله..' فقال الله تبارك إسمه: رحمك الله يا آدم....؟؟؟؟

إنما أول ما قال آدم ماذا قال؟؟ ( الحمد لله)

فهذا البلاغ الذي بلغنا الله تعالى إياه كان بحكمة وعلم..؟؟؟

أراد الله أن تعلموا أن أول ما نطق أبوكم قال:

(الحمد لله)' وأول ما أفتتح به الكتاب الخاتم:

( الحمد لله)

ما اسم نبينا ؟؟؟ محمد عليه الصلاة والسلام

هل له في الحمد؟؟؟

فختام الرسالات وخاتم الأنبياء وحامل لواء الحمد مع محمد عليه الصلاة والسلام' وأول ما نطق أبونا قال الحمد لله' وأول ما أفتتح الكتاب ( الحمد لله) ' وكثير من الناس لا يعلم (الحمد) ؟؟ ويظن أن الحمد والشكر سواء وليس سواء البتة.

أعيذكم من قول أخطأت فيه' وإنما أحيلكم على ما تسمعون من الكتاب ' ومن حديث نبي الله عليه الصلاة والسلام.....

كما أعيذكم بالله من ضلال العلماء والفقهاء والمفتين أعيذكم بالله من خطئي وضلالي( لا عصمة إلا لنبي الله عليه الصلاة والسلام)

(الحمد) : أن يعلم العبد أن الله أراد بالحمد أن يشهد العبد ويعلم العبد إذا قال ( الحمد لله) أي أشهد أن كل شيء لله

أن قال الله ( الحمد لله رب العالمين) : فكل شيء لرب العالمين....فلا يكون رب للعالمين إلا إذا كان له كل شيء في العالمين

قال تعالى في سورة الإسراء:

( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا)

الناس يظنون الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا تعني كما يظن الناس: أن ربنا ستر انه ما اتخذ ولد' أو نشكر الله أنه لم يتخذ ولدا.....لا ليس كما يظن الناس.....بل الصحيح من التفسير:

( الحمد لله): اي كل شيء لله

من هو: الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك' ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا

سورة النمل فيها ملكان أوتيا من كل شيء؟؟

الهدهد قال ( إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ )٢٣

قال قبلها سليمان في السورة نفسها قال:

( وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ ) في الآية( وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ) ١٦

ملكان يقال عن المرأة منهما: أوتيت من كل شيء

لماذا قلت يقال : لانه قول الهدهد وسليمان قال وسليمان أصدق من الهدهد عليه الصلاة والسلام

سليمان نبي قال(وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ ) فقال الله في أخر السورة: سمعت يا محمد عن ملكين أوتيا من كل شيء' فقال الله في آخرها ( إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَٰذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ ۖ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (٩١) النمل )

في السورة التي فيها ملكان أوتيا من كل شيء ختمها الله ( أن كل شيء لله ) فقال الذي له كل شيء' ثم ختمها بآية ( سورة النمل) اي بعد هذه الآية بأيتين ( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93))

فإذا أردتم وحرصتم على دينكم فأفتحوا كتاب الله ...إنه بين مبين' تبينوا اين قال الله عز وجل فيه ( الحمد) لتعلموا أن اذا قام أحدكم في الصلاة فقال( الحمد لله ) : انما أراد أن تقول: أشهد أن كل شيء لله

اذا كان أحدكم في ركوعه' فرفع من ركوعه' ...

ماذا يقول: ( سمع الله لمن حمده)

هل سمع الله لمن حمده تعني أن الله تعالى لا يسمع إلا من حمده؟؟؟ لا بل الله عز وجل يسمع الساكت

انما هنا( سمع) في القرآن : سمع الصوت( اي استجاب) هذا كما في القرآن كما يقول الله تعالى( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [104] البقرة

اسمعوا: أي أطيعوا...فقال الله ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون( انما هم يسمعون ولكن لا يطيعون)... اي ان هناك سمع الإستجابة' فإذا رفعت من الركوع وقلت ( سمع الله لمن حمده) أي إستجاب الله لمن حمده' أي استجاب الله لمن شهد أن كل شيء لله

قال عليه الصلاة والسلام:

أفضلُ الذكرِ : لا إلَه إلَّا اللهُ ، و أفضلُ الدعاءِ : الحمدُ للهِ

الراوي:جابر بن عبدالله المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:1104 حكم المحدث:حسن

( الحمد لله)

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا ، سبحانك اللهم وبحمدك ، اشهد انه لا إله إلا انت ، استغفرك واتوب اليك

أتمنى أن أكون قد أفدكم واتمنى أن تشترك بالموقع وتتابع مقالاتي وسأقوم بالرد على أي سؤال في التعليقات إن شاء الله

للتواصل عبر تيليجرام

https://t.me/nsfcom

1
$ 0.00
Sponsors of nsfcom
empty
empty
empty
Avatar for nsfcom
Written by
4 years ago

Comments